مركز التأريخ والتوثيق الفلسطيني - centre of palestinian historiography & documentation

بحوث ورسائل

التعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين في ضوء القرآن والسنة.. بيت المقدس نموذجا 1917 – 1967

 

تاريخ البحث:

المؤلف: د. إبراهيم صقر الزعيم


قدم الإسلام نمطا تربويا اجتماعيا فريدا، من خلال تحديد مبادئ الشريعة الإسلامية، التي تصوغ العلاقات الإنسانية في أي مجتمع، فأرسى بذلك أصولا ثابتة في رؤية الكون والحياة والعلاقات بين الأحياء. إن العلاقات الإنسانية في الإسلام، تنطلق من رؤية فلسفية تقوم على أساس احترام التعددية الدينية والفكرية، والاعتراف الإيجابي بالآخر، وذلك في اطار السعي لبناء حضارة اجتماعية، تعمل لخير البشرية. وقد امتثل المسلمون في بيت المقدس لهذه المبادئ، ولذلك نجد أن النصوص الشرعية والمبادئ التربوية، تحولت إلى واقع معيشي، تتجلى صوره في الحياة الدينية والاجتماعية في المدينة. وهدف هذه الدراسة هو: الوقوف على مفهوم التعايش السلمي

بين المسلمين والمسيحيين، والتحقق من مدى التزام المسلمين والمسيحيين في بيت المقدس بأسس ومبادئ التعايش السلمي. اعتمد الباحث في دراسته المنهج التاريخي والوصفي، وقد خلصت الدراسة إلى أن المسلمين والمسيحيين في بيت المقدس، قدموا نموذجا حضاريا واقعيا للتعايش السلمي، والتآخي الإنساني، فكان لذلك أثر واضح في تعزيز المفاهيم الإسلامية في الحياة الدينية  الاجتماعية.